الاثنين، 10 شوال، 1428 هـ

ذكرى ملوّنة..

The Enchanted Flower

Mary St. CLAIR
أما يكفيك أن لظاك وشمٌ في نُهى البَشَرِ؟

وأنك ما بَرِحْتَ تُرَمِّضُ الأحلامَ في سَقَرِ


وأنّك كالخريفِ نَفَضْتَ عن أغصانها نَوَري

وما كانتْ سوى قُبَلِ الصباح بوجْنَةِ السَّحَرِ

فما لِحبالك السوداءِ حَزَّتْ أَخْدَعَ العُمُرِ؟

وريحك من غُبارِ الأمْسِ لم تَتْرُكْ ولم تَذَرِ!!


فلا خَلَّتْ زُهَيْراتي تبوحُ بسرِّها العَطِرِ

ولا خَلَّتْ فراشاتي تُعاقِرُ أَكْؤسَ الزَّهَرِ

ولا خَلَّتْ عُصَيْفِيرَاً يُرَفْرِفُ دونما سَفَرِ

قوافٍ كنتُ أوشمها بضلعٍ فيّ مستعرِ

فأنّى صُغْتَها جُمَلاً بلا بَدْءٍ ولا خَبَرِ؟

ألا أبقيتَ لي طَيْراً بِجُنْحِ البُعْدِ لم يَطِرِ

ليرقصَ بين أوتاري يُدَوْزِن جَفْوَةَ الوَتَرِ

ويغمر عينيَ الثّكلى بأطفالٍ من الدُّرَرِ

**********************

أقيثار الصّبا أيّانَ تعزفُ نوتةَ الذِّكَرِ؟

وتَفْتُقُ للسماءِ فماً يُفَجِّرُ ضحكةَ المَطَرِ

فتُزْهِرُ بعضُ أحلامٍ نَمَتْ في روضةِ الصِّغَرِ

لكم كنّا نُلَمْلِمُها ونَذْروها على القَدَرِ

غَفَتْ في مُقْلَتِي سُحُبٌ يُخَطِّفُ بَرْقُها بَصَري

تَظَلُّ به تُجَرِّعُهُ زُعافَ الدَّمْعِ والسَّهَرِ

إلى أن عُدْتَ يا نِسْيانُ تَأْسو العينَ بالعَوَرِ

أَتَمْحَقُ كُلَّ أقماري ولستُ أرى بلا قَمَرِ؟

كُرُومي ظَلْتُ أَعْصُرُها يَبِسْتُ وليس من أَثَرِ

فإن دار الحَبابُ بكأسِيَ الصَّهْبَاءُ لَمْ تَدُرِ

وإن صار الشَّذى بيديَّ كُلُّ الوردِ لم يَصِرِ

أَعِدْ لي سِحْرَ فرشاتي أَعِدْ لَوْني إلى صُوَرِي

أَعِدْ بَحْرِي ولو أمسى يَفِيضُ نداهُ من أُطُرِي

ودَعْهُ يُهَدْهِدُ المحَّارَ والمرجانَ في سَكَرِ

ودَعْهُ يَمُوجُ في شوقٍ ويَلْطُمُ غاضباً جُزُرِي
إيمان الحمد