الخميس، 1 ذو القعدة، 1432 هـ

اللوحة للفنان التشكيلي حميد خزعل




قتلتُ قميصي وعلّقتُهُ

على مِشجبي خِرْقَةً من شَرَرْ

فقد كان قيدًا يشُلُّ يدي

وكم فوقَ صدري جثا واسْتَعَرْ

قميصيَ هذا لهُ قصّةٌ

...ففي ليلةٍ كنتُ أنوي السَّفرْ

ولكنه ظلّ مُحتضنًا

ضلوعي فـ مزَّقتُهُ فـ ازْبَأَرْ

وجرّ بأكمامه جُثّتي

إلى أين تأخذني؟ للقَدَرْ!

ولكنني قد قتلتُ القميصَ

وعرَّيتُ قلبيَ تحتَ المَطَرْ!



إيمان الحمد