الخميس، 26 ذو القعدة، 1428 هـ

3- تابع البحث

2-هل هي اسمٌ أم حرف؟؟
ذكرنا سابقاً بأنّ (ال) اسم موصول كحقيقةٍ مُسَلّمٍ بها..على أن العلماء اختلفوا حول ماهيّة (ال)هل هي اسمٌ أم حرف؟؟فمنهم من يُصِر على بقاء الشخصية الحرفية لها ويجعل الإعراب لما بعدها،نحو: جاء الكاتبُ رسالةً،حيث يكون فاعل المجيء هو (كاتب)، ومنهم من يعدّها اسماً ويعطيها الإعراب، فيقول: (ال) فاعل لـ(جاء) و(كاتب) صلة لـ(ال) لا محل له من الإعراب، وأما الضمة الظاهرة على كاتب فهي علامة رفع (ال) التي لم تستطع تحمّلها بسبب بنائها على السكون فألقتها على صلتها.(1)وقد انقسم النحاة في ذلك إلى ثلاثة مذاهب:
1-الجمهور:ومذهبهم أنها اسم موصول بمعنى الذي وفروعه وهي الداخلة على أسماء الفاعلين والمفعولين..وقد استدلّ الرضي(2) لمذهب الجمهور برجوع الضمير عليها في السعة نحو:المبرور به زيد، ولو كانت موصولاً حرفياً لأوّلت مع ما بعدها بمصدر،ولو كانت حرف تعريف لامتنع دخولها على الفعل وقد دخلت نحو (الترضى)و(اليجدع).(3)
2-الأخفش(4):ومذهبه أنها حرف تعريف وليست موصولة وعنده أن اسم الفاعل واسم المفعول إذا دخلت لا يعملان فإن وجد منصوب بعدهما فعلى التشبيه بالمفعول به..قال ابن هشام(5)
في المغني في سياق الرد على اعتبارها حرف تعريف(ولو صحّ ذلك لمنعه من إعمال اسمي الفاعل والمفعول كما منع التصغير والوصف) (6)ولقد كان استدلال ابن برهان على مذهب الجمهور من القوة بمكان بحيث لا يترك مجالاً للشك فقد علّل موصوليتها بدخولها على الفعل لأن حرف التعريف في اختصاصه بالاسم كحرف التنفيس في اختصاصه بالفعل فكما لا يدخل حرف التنفيس على اسم لا يدخل حرف التعريف على فعل فوجب اعتقاد(ال) في (الترضى) و(اليجدع)و(اليرى) و(اليروح) أسماء بمعنى الذي لا حرف تعريف.(7)
3-المازني(8):ومذهبه أنها موصول حرفي،فهي حرف كما في سائر الأسماء الجامدة واستدلّ على حرفيّتها بأنّ العامل يتخطاها نحو مررت بالضارب فالمجرور (ضارب) ولا موضع لـ(ال) ولو كانت اسماً لكان لها موضع من الإعراب،وأُجيب بأنه خولف مقتضى الدليل في هذا الاسم لكونه على صورة الحرف فنُقل إعرابه إلى صلته كذا قال الرضي، وردّ عليه ابن هشام في المغني"وليس بشيء لأنها تؤول بالمصدر وربما وصلت بظرف أو جملة اسمية أو فعلية فعلها مضارع وذلك دليل على أنها ليست حرف تعريف ،فالأول كقوله:
من لا يزال شاكراً على المَعَه فهو حر بعيشة ذات سعة
والثاني كقوله:
من القوم الرسول الله منهم لهم دانت رقاب بني معد
والثالث كقوله:
يقول الخنى وأبغض العجم ناطقاً إلى ربنا صوت الحمار اليجدعُ"(9)

والصحيح رأي الجمهور أنها اسم موصول لسببين :
1-وجود ضمير بعدها لا مرجع له سواها, والضمير لا يعود الا على اسم كقوله تعالى:(قد أفلح المؤمنون) ففيها ضمير لا مرجع له سوى (ال) .
2- ان الاسماء التي دخلت عليها ال قد يعطف عليها الفعل احيانا نحوقوله تعالى( ان المصدقين والمصدقات واقرضوا الله قرضا حسنا) وقوله :(والعاديات ضبحا ......فأثرن به نقعا) والفعل لا يعطف الا على فعل مثله او ما يشبه الفعل وهو هنا ليس بفعل بل احدى مشتقاته ومن ثم كانت ال الداخلة على المشتقات الصريحة المشبهة بالفعل اسم موصول ليعود عليها الضمير ...والحقيقه ان ال لا تكون موصولة اذا وجد في الكلام ما يدل على انها للجنس أو للعهد بل تكون حرف تعريف حتى لو دخلت على مشتق مثل (رأيت طالبا نبيها,فأكبرت الطالب النبيه)فأل هنا للعهد (10)
لقد اختلف النحاة في إعراب (ال) ولعل أفضل رأي هو القائل بأنها مع صفتها التي بعدها بمنزلة الشيء الواحد فكأنهما المركب المزجي يظهر إعرابه على الجزء الأخير منه، فنحن لا نستطيع فصل (ال) عن صلتها.. بل ونتعجّب من كونها اسم موصول مستقل بذاته!!ولذا فإنها لا تُعرب منفصلة ولا يظهر الإعراب عليها وإنما مع صلتها المتصلة بها(11)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)انظر المحيط في أصوات العربية لمحمد الأنطاكي ج1
(2)الرضي:هو محمد بن الحسن الاسترباذي (700_624)وهو شارح متني الكافية والشافية فهو عالم لغة على وجه العموم وعالم نحو على وجه الخصوص.
(3)انظر تعليق الفرائد على تسهيل الفوائد لمحمد بدر الدين الدماميني،ج1 من ص 212 إلى ص220
(4)الأخفش:هو سعيد بن مسعدة أبو الحسن الأخفش الأوسط البلخي ثم البصري النحوي،نحوي عالم باللغة والأدب، من علماء البصرة، أحد تلامذة سيبويه.توفي عن 75 سنة.
(5)ابن هشام:جمال الدين عبد الله (1309-1360)نحوي ولغوي مشهور.
(6)مغني اللبيب عن كتب الأعاريب لابن هشام ج1 ص49
(7)شرح التسهيل لابن مالك، لجمال الدين الجياني الأندلسي،ج1 ص201_202
(8)لمازني:أبو عثمان بكر(ت-نحو 863)لغوي من أهل البصرة له :التصريف، وكتاب ما يلحن فيه العامة.
(9)مغني اللبيب لابن هشام ج1 ص49وانظر تعليق الفرائد للدماميني من ص 212 إلى ص220و ارتشاف الضرب من لسان العرب لأبي حيان ص531-532،و الجنى الداني في حروف المعاني،للحسن بن القاسم المراد، ص201-202
(10) انظر الواضح في النحو ..عبدالعزيز علي صالح رضوان...ص231
(11)انظر موسوعة النحو والصرف والإعراب..د/اميل بديع يعقوب ص134، و قواعد اللغة العربية د/مبارك مبارك ص47